قصة نجاح الاوقاف التركية في زمن اردوغان..

أخبار الأوقاف - بيان صحفي

مساجد في اوربا ومراكز إسلامية في أمريكا والعالم

مصاحف توزع في كل مكان … وطلبة علم ومنح جامعية تشهد بقصة نجاح أخرى لتركيا الجديدة بقيادة اردوغان

عرف الاتراك الأوقاف منذ القدم وتعددت انواعه لديهم بين وقف للطيور وللمسافرين والمكفوفين وحبر القلم وللحمالين وغيرها من المشيخة الى وزارة وحتى انشاء رئاسة الشؤون الدينية عام 1924. عملت الشؤون الدينية في خدمة المواطنين حتى وصول حزب العدالة والتنمية للحكم حيث حصلت طفرة ساهمت في وصول المؤسسة للعالمية حتى وصلت الى فتح 1000 مكتب في تركيا ومكاتب في  108 دولة حول العالم حاليا بميزانية سنوية فاقت 2 مليار دولار

بدأت رئاسة الشؤون الدينية الاستفادة من الظروف الإيجابية لتلعب دور كبير بزيادة اعتزاز الأتراك بدينهم و بحفظ القرآن والشؤون الإسلامية في العالم وتم افتتاح 4 للاف مدرسة إسلامية لإعداد الائمة والخطباء والدعاة وتخريج اكثر من 75000 الف ينتشرون في مساجد تركيا

نسعى الى ان تكون الشؤون الدينية مصدر إلهام للمنظمات الدينية في في العالم الإسلامي “غورميز رئيس وقف الديانة التركي السابق “ في الجانب الإعلامي تم افتتاح محطة إعلامية ومراكز للفتوى ومواقع وصفحات ناشطة لتوعية الاتراك وتعليمهم الدين الإسلامي خارج تركيا الاضاحي والمساعدات وصلت ارجاء العالم حيث استطاع وقف الديانة التركي ذبح حوالي 400 الف اضحية وتوزيعها في 130 بلدا حول العالم في عام واحد

عدد نسخ القرآن الكريم وترجماته التي وُزعت في العام الماضي وصل إلى 500 ألف نسخة ونسعى لتوزيع مليوني نسخة بعشر لغات ” ميكائيل تشولاك منسق الخدمات الخارجية في الوقف”

تسعى الاوقاف الدينية إلى توسيع إطار نشاطاتها وتأثيرها على مجمل الشؤون الحياتية والدينية والاجتماعية والتربوية مستفيدة من دعم الحكومة التركية لها و في الخارج، فتزيد المؤسسة من نفوذها العالمي يوما بعد يوم.. تبقى قصة نجاح الأوقاف التركية حافزا للكثير من الأوقاف في الدول الإسلامية للاستفادة منها …

شارك الخبر ليرى العالم قصة نجاح تركية جديدة

المصدر : تركيا بوست